جودة التدريب؟

 يندرج تحت جودة تدريبك كل العناصر التي من شأنها جعل تدريبك فترة تعليمية فائقة المستوى تؤهلك للأفضل.

 

  1. لكي يتمتع التدريب بالكفاءة يجب أن يكون صاحب العمل (الجهة القائمة بالتدريب) لديه ما يكفي من المدرِّبين والمدرِّبات، بحيث يتوافر لديهم الوقت الكافي للتدريب وإجراء تدريبات تكميلية. علاوة على ذلك يجب أن يتوافر في كل قسم أشخاص مؤهلون ومكلفون بالتدريب ومسؤولون عنك. إن المتدرب لا يتعلم إذا كان وحيداً في القسم لعدم وجود أشخاص مسؤولين عنه.
  2. يجب على صاحب العمل توفير وسائل التدريب المقررة (حاسوب مثلا) بالأعداد الكافية لأغراض التدريب. ونحن- كاتحاد شباب نقابات العمال- نطالب من جانبنا بالتوفير المجاني للمواد والمستندات الضرورية للمدرسة المهنية، بالرغم أن هذا لم يتم إقراره قانوناً للأسف حتى الآن .
  3. تعمل المراجعة المنتظمة لعناصر محتوى التدريب على تلافي عناصر النقص وضمان الموثوقية. ويُشترط لذلك أن يحصل كل متدرب ومتدربة- قبل بدء التدريب- على الجدول الزمني لموضوعات التدريب المهني المعني (خطة التدريب). فقط في وجود هذه الخطة يمكن متابعة التدريب ومراقبته، ومعرفة ما هي عناصر التدريب التي تم تناولها، وما هي العناصر التي تم إغفالها.
  4. توافر إمكانات الاستعداد للاختبارات قبل الاختبارات البينية أو الاختبارات النهائية يتيح للمتدرب الاستعداد للاختبارات، ويمثل دعما مهما من الجهة القائمة على التدريب  .ونحن كاتحاد شباب النقابات العمالية نطالب بحصول المتدربين على إجازة قبل هذه الامتحانات.
  5. المشاركة في اتخاذ القرارات في التدريب المهني من أهم شروط التدريب الجيد من حيث الكيف، حتى لا تنتهي الديمقراطية، كما يقال، عند أبواب المصنع. فقط عندما يُتاح لأعضاء من ممثلي الشباب والمتدرِّبين وأصحاب المصالح الحديث معا والمشاركة في اتخاذ القرارت، عندها يَجِدِ المتدربون من يسمعهم، ويتمكنون من المساهمة في تشكيل أجزاء من التدريب الخاص بهم.

«الآن يمكن الانطلاق»